منتديات الهداية الإسلامية
يقول تعالى: ( وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلاً مِّمَّن دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحاً وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ )

سجّل نفسك معنا ... و كن ممن ينفع و ينتفع ...و الله و لي التوفيق .

منتديات الهداية الإسلامية

هدفنا نصرة الإسلام و المسلمين و إعلاء كلمة الحق و إتباع قوله صلى الله عليه و سلم {بلغوا عني ولو آية}
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 في حب خير الخلق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2
كاتب الموضوعرسالة
المدير العام
Admin
Admin


ذكر
عدد الرسائل : 1084
العمر : 29
البلد :
المهنة :
الهواية :
السٌّمعَة : 6
نقاط : 198
تاريخ التسجيل : 20/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: في حب خير الخلق   الثلاثاء 7 سبتمبر - 0:40:45

السلام عليكم

قال رسول الله للأنصار ( يا معشر الأنصار؛ مقالة بلغتني عنكم, وجدة
وجدتموها علي في أنفسكم ؟ , ألم آتكم ضلالا فهداكم الله ؟ وعالة فأغناكم
الله ؟ وأعداء فألف بين قلوبكم ؟) , قالوا : بلى , والله ورسوله أمنٌّ
وأفضل فقال :

(( ألا تجيبوني يا معشر الأنصار؟)) قالوا : بماذا نجيبك يا رسول الله ؟ لله
ولرسوله المنٌّ والفضل. قال : (( أما والله لو شئتم لقلتم فلصدقتم
ولصُدقتم ؛ أتيتنا مكذبَاً فصدقناك , ومخذولا فنصرناك, وطريدا فآويناك,
وعائلا فآسيناك ))
ثم يقول الرسول (( أوجدتم يا معشر الأنصار في أنفسكم في لعاعة من الدنيا
تألفت بها قوما ليسلموا , ووكلتم إلىّ إسلامكم؟... ألا ترضون
يا معشر الأنصار أن يذهب الناس بالشاة والبعير , وترجعون برسول الله إلى
رحالكم ؟ ... والذي نفس محمد بيده لولا الهجرة لكنت امروءا من الأنصار ,
ولو سلك الناس شِعبا , وسلكت الأنصار شِعبا لسلكت شِعب الأنصار, اللهم ارحم
الأنصار
وأبناء الأنصار , وأبناء أبناء الأنصار ))
قال فبكى القوم حتى اخضلت لحاهم ,
وقالوا رضينا برسول الله قسما وحظا.

_________________


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://al-hoda.keuf.net
المدير العام
Admin
Admin


ذكر
عدد الرسائل : 1084
العمر : 29
البلد :
المهنة :
الهواية :
السٌّمعَة : 6
نقاط : 198
تاريخ التسجيل : 20/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: في حب خير الخلق   الثلاثاء 7 سبتمبر - 0:41:07

السلام عليكم

طبيعة غذاء الرسول وكيفية الوقاية من الأمراض


كان النبي حينما يستيقظ من نومه وبعد فراغه من الصلاة وذكر الله عز وجل
يتناول كوباً من الماء مذاباً فيه ملعقة من عسل النحل ويذيبها إذابة جيدة،
لأنه ثبت علمياً أن الماء يكتسب خواص المادة المذابة فيه، بمعنى أن جزيئات
الماء تترتب حسب جزيئات العسل

وروي عن النبي أنه قال: "عليكم بشراب العسل" وهذا إنما يدل على الفوائد
العظيمة لشراب العسل أي الماء المذاب فيه العسل، فقد اكتشف الطب الحديث أن
شراب العسل حينما يتناوله الإنسان ينبه الجهاز الهضمي للعمل بكفاءة عن طريق
زيادة قدرة عمل الحركة الدورية للأمعاء، وبعدها يعمل العسل كمادة غذائية
متكاملة بسبب احتوائه على السكريات الأحادية التي تُمت مباشرة ولا يجري
عليها هضم، وتتولد مركبات يسمونها أدونزين ثلاثي الفوسفات وهو ما يطلق عليه
(وقود العضلات ) وهذا ما جعل علماء التغذية يأخذون الماء ويكسبوه طاقة وهو
ما يطلق عليه الآن في أوروبا اسم (العلاج بالماء ) لأن الماء يكتسب صفات
ما يضاف عليه من مواد ولذلك فإن الطب في أوروبا أكثر تقدماً حتى أعمارهم
أطول لأنهم يتبعون في أساليب التغذية الخاصة بهم نهج الطب النبوي الذي ثبت
أنه أصلح وسيلة لجسم حي وسليم، وما زال الطب الحديث حتى الآن يبحث في أسرار
الغذاء الذي كان يتناوله النبي { وكيف أن هذا الغذاء لم يكن جزافاً بل له
أسس وقواعد علمية ما زال الطب الحديث يستكشف ويبحث في أسرارها حتى الآن،
وهذا من أسرار الإعجاز الإلهي التي اصطفى بها النبي في يومه

إفطار الرسول ()


بعدما يتناول النبي شراب العسل يتكئ قليلاً وبعد العبادة المهجورة الأن
التي كان يؤديها صلوات الله وتسليمه عليه وهي التفكر في طاعة الله وبعد
صلاة الضحى، يتناول النبي سبع تمرات مغموسة في كوب لبن كما روي عنه وحدد
النبي الجرعة بسبع تمرات في حديثه الذي رواه أبو نعيم وأبو داود أن النبي
قال: "من تصبّح بسبع تمرات لا " يصيبه في هذا اليوم سم ولا سحر

وقد ثبت بالدليل العلمي أن هناك إنزيماً يرتفع أداؤه في حالة التسمم،
وعندما يتم تناول سبع تمرات لمدة شهر يومياً نلاحظ أن هذا الإنزيم قد بدأ
في الهبوط والعودة لوضعه الطبيعي، وهذا من الإعجاز الإلهي الذي خُصّ به
النبي
ومن الظواهر التي أثبتها العلم الحديث المتعلقة بسبع تمرات: ظاهرة
التليباثي أو الاستجلاء البصري أو الاستجلاء السمعي أو ما يطلقون عليه
(التخاطر عن بُعد للمهتمين بمواضيع البراسيكولوجي ) وقد بحث العلماء في
جامعة الملك عبدالعزيز وجامعة القاهرة وتوصلوا لنفس النتائج، من أن العمال
الذين يعملون بالمناجم وبالرصاص وبالمواد السامة، أي الأكثر عرضة للسموم،
عندما يتناولون سبع تمرات يومياً يتوقف تأثير المواد السامة تماماً، وهذا
ما نشره العالم اليهودي اندريا ويل (الذي أعلن إسلامه بعد ذلك ) في بحثه
تحت عنوان "سبع تمرات كافية" الذي أثبت فيه أن سبع تمرات تعد علاجاً للتسمم
ونصح جميع العاملين المعرضين للتسمم بتناولها يومياً ، وهذا ما يثبته حديث
النبي الذي رواه الترمذي في سننه من أن (التمر من الجنة وفيه شفاء من
السم ) والدليل من القرآن يساقط عليك رطبا جنيا.. وهذا ما أيده العالم
اندريا ويل في كتابه (الصحة المثلى ) واستشهد فيه بأحاديث النبي عن التمر
وفوائده العظيمة للصحة وللإنسان وكيفية الوقاية من الأمراض

_________________


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://al-hoda.keuf.net
المدير العام
Admin
Admin


ذكر
عدد الرسائل : 1084
العمر : 29
البلد :
المهنة :
الهواية :
السٌّمعَة : 6
نقاط : 198
تاريخ التسجيل : 20/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: في حب خير الخلق   الثلاثاء 7 سبتمبر - 0:41:39

السلام عليكم

غداء الرسول


بعد تناول النبي لوجبة الإفطار التي ذكرناها سابقاً، يظل حتى يفرغ من صلاة
العصر، ثم يأخذ ملء السقاية (تقريباً ملء ملعقة ) من زيت الزيتون وعليها
نقطتا خل مع كسرة خبز شعير، أي ما يعادل كف اليد .

وقد ذكرت بعض الآيات القرآنية بعض الفوائد لزيت الزيتون إذ يقول تعالى:
شجرة مباركة زيتونة لا شرقية ولا غربية يكاد زيتها يضيء وأيضاً والتين
والزيتون
وقد أثبت العلم الحديث أن هناك أنواعاً عديدة من السرطان، مثل سرطان العظم
(سركوما ) ، استخدم زيت الزيتون لعلاجها وهي ما قال فيها الله عز وجل ...
وصبغ للآكلين فكلمة صبغ للآكلين تعني، كما فسرها ابن كثير والقرطبي وكل
التفاسير، أنها تصبغ الجسم أي لها صفة الصبغية ، وقد أيد الطب الحديث في
اكتشافاته أن زيت الزيتون يحتوي على أحماض دهنية وحيدة التشبع يعني غير
مشبعة، ولذلك يقول العالم أندريا ويل: إنه وجد بالتجربة أن زيت الزيتون
يذيب الدهون وهذا من قدرة الله، دهن يذيب الدهون، فهو يعالج الدهون مع أنه
دهن لأنه يحتوي في تركيبه على (أوميجا 3 ) بعدد كبير وأوميجا 3 تعالج
الدهون.
كما ثبت علميا أن زيت الزيتون يحمي من أمراض تصلب الشرايين والزهايمر وهو
مرض الخرف وضعف الذاكرة ويضيع المخ، واستطاع العالم أندريا ويل أن يثبت كيف
يقوم زيت الزيتون بالتدخل في الخلية المصابة بالسرطان ويعالجها ويؤثر
فيها، ووصف كلمة صبغ للآكلين التي جاءت في القرآن على أنها الصبغيات
(الكرموسومات ) ووصف السرطان بأنه اتساع بين الخلايا الواحدة بعض الشيء،
وثبت أن زيت الزيتون يقوم بتضييق هذا الاتساع ويحافظ على المسافات بين
الخلايا. وهنا تتجلى قدرة الله عز وجل في انتقائه لغذاء نبيه محمد فكان
النبي يغمس كسرة الخبز بالخل وزيت الزيتون ويأكل.
وقد اكتشف العلم الحديث أن الخل الناتج من هضم المواد الكربوهيدراتية في
الجسم هو مركب خليّ اسمه (أسيتو أستيت ) والدهون تتحول إلى أسيتو أستيت
ويبقى المركب الوسطي للدهون والكربوهيدرات والبروتين هو الخل فعند تناول
الخل وحدوث أي نقص من هذه المواد يعطيك الخل تعويضاً لهذا النقص، وتبين
بالعلم الحديث أن زيت الزيتون مع الخل يقومان كمركب بإذابة الدهون عالية
الكثافة التي تترسب في الشرايين مسببة تصلّبها، لذلك أطلق العلماء على الخل
مع زيت الزيتون (بلدوزر الشرايين ) لأنه يقوم بتنظيف الشرايين من الدهون
عالية الكثافة التي قد تؤدي إلى تصلب الشرايين.
وليس مهمة الخل فحسب القيام بإذابة الدهون، بل يقوم مع الزيتون كمركب
بتحويل الدهون المذابة إلى دهون بسيطة يسهل دخولها في التمثيل الغذائي
ليستفيد الجسم منها، ثم بعد أن يتناول النبي غداءه كان يتناول جزرة حمراء
من التي كانت تنبت في شبه الجزيرة العربية، وقد أثبت العلم الحديث بالدليل
والتجربة أن الجزر الأحمر يوجد به (أنتوكسيدات ) وهي من الأشياء التي تثبط
عمل مسببات السرطان، كما أثبت الطب الحديث أن الجزر يساعد على نمو الحامض
النووي والعوامل الوراثية، وهذا من الإعجاز الإلهي، لذلك فإن الكثير من
الأطباء ينصحون بتناول الجزر كمصدر لفيتامين أ ) ومصدر لتجدد العوامل
الوراثية بالحامض النووي، كما أنه يؤخر ظهور الشيب
عشاء النبي
كان النبي بعد أن ينتهي من صلاة العشاء والنوافل والوتر وقبل أن يدخل في
قيام الليل، كان يتناول وجبته الثالثة في اليوم وهي وجبة العشاء، وكانت
تحتوي على اللبن الروب مع كسرة من خبز الشعير، وقد أثبت العلم الحديث أن
تناول كوب من اللبن الروب في العشاء يعمل على إذابة الفضلات المتبقية في
المصران الغليظ، ويقوم بتحليلها إلى مركبات بسيطة يسهل الاستفادة منها ومن
الفيتامينات الموجودة بها
وقد جرت بعض الدراسات العلمية، قام بها عدد من خبراء التغذية في الغرب
وأيضاً الدراسات التي أجريت في جامعة القاهرة وجامعة الملك عبدالعزيز، بينت
فوائد اللبن الروب عند تناوله ليلاً، فهو يجعل الترسبات غير المرغوب فيها
تتفتت ويستفيد منها الجسم،وهذا من الإعجاز في تناول النبي لهذه الوجبة
ليلاً كوجبة عشاء هامة وضرورية وسريعة الهضم، وتجعل الجهاز الهضمي يعمل
بكفاءة، لذلك هناك عدد من الأطباء دائماً يصفون لمرضاهم اللبن الروب ليلاً
في وجبة العشاء لأنه مريح للقولون ولا يسبب تقلصات في المعدة، وأكدت هذه
المعلومات الطبية الدراسة التي أجراها الدكتور عبدالباسط سيد محمد في كتابه
(الاستشفاء بطعام النبي ) الذي أوضح فيه أن معظم طعام النبي له جانبان من
الفائدة، جانب القيمة الغذائية التي يمد بها الجسم وأثبتها العلم الحديث،
وجانب الوقاية من الأمراض، وهذا إنما يدل على الإعجاز الإلهي في اختيار رب
العالمين لطعام نبيه ومصطفاه سيد الخلق أجمعين
...وفي النهاية نقول

انطلاقاً من قوله تعالى: لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة... فلو تأملنا
جيداً سنجد أن النبي كان خير قدوة لنا في مأكله ومشربه وملبسه، كان قدوةً
ومعلماً للبشرية، فقد أعجز بعلمه العلماء، وفاقت فصاحته البلغاء والأدباء،
فكان إذا تحدث صدق وما ينطق عن الهوى... ولو تأملنا جيداً أحاديث النبي
عن الطعام لوجدنا أنه أخبرنا من آلاف السنين بما لم يستطع العلم الحديث
اكتشافه، وقد قام عدد من العلماء الباحثين في هذا المجال بتأليف كتب عديدة
تحمل أسرار الغذاء النبوي والوقاية من الأمراض عن طريق السنة، مثل (الطب
النبوي ) و(تأملات في حياة الرسول ).. وغيرهما من الكتب التي قامت بالتحليل
والتفصيل لهذا الجانب من حياة سيد الأنام محمد وسيظل العلم الحديث يستكشف
في هذه الأسرار النبوية إلى أن تقوم الساعة

_________________


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://al-hoda.keuf.net
 
في حب خير الخلق
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 2انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الهداية الإسلامية :: قسم المنتديات الإسلامية :: المنتدى الإسلامي العام :: محمد صلى الله عليه و سلم :: قسم الرسول محمد صلى الله عليه و سلم العام-
انتقل الى: