منتديات الهداية الإسلامية
يقول تعالى: ( وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلاً مِّمَّن دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحاً وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ )

سجّل نفسك معنا ... و كن ممن ينفع و ينتفع ...و الله و لي التوفيق .

منتديات الهداية الإسلامية

هدفنا نصرة الإسلام و المسلمين و إعلاء كلمة الحق و إتباع قوله صلى الله عليه و سلم {بلغوا عني ولو آية}
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 معجزات الرسول صلى الله عليه وسلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فتاة الإسلام
عضو نشيط
عضو نشيط


انثى
عدد الرسائل : 222
العمر : 31
البلد :
السٌّمعَة : 0
نقاط : 0
تاريخ التسجيل : 29/06/2008

مُساهمةموضوع: معجزات الرسول صلى الله عليه وسلم   الثلاثاء 1 يوليو - 11:25:44

معجزات الرسول صلى الله عليه وسلم

القرآن الكريم


لأنه كلام الله تعالى أوحاه إليه فدل ذلك على نبوته و صدقة في رسالته لأن
القرآن معجز بحروفه وكلماته وتراكيبه و معانيه وأخبار الغيوب التي وردت
فيه فكانت كما أخبر كما هو معجز بالأحكام الشرعية و القضايا العقلية التي
لا قبل للبشر بمثلها مع التحدي القائم إلى اليوم بأن يأتي الإنس والجن
متعاونين مثله قال تعالى: ( قل لئن اجتمعت الإنس والجن على أن يأتوا بمثل
هذا القرآن لا يأتون بمثله ولو كان بعضهم لبعض ظهيرا) من سورة الإسراء و
تحدى العرب أرباب الفصاحة والبلاغة والبيان على أن يأتوا بعشر سور مثله
فما استطاعوا قال تعالى: ( قل فأتوا بعشر سور مثله مفتريات ) و تحداهم
بسورة واحدة من مثله فقال: ( وإن كنتم في ريب مما نزلنا على عبدنا فأتوا
بسورة من مثله و ادعوا شهدائكم من دون الله إن كنتم صادقين فإن لم تفعلوا
ولن تفعلوا) نفي لقدرتهم على الإتيان بسورة مثل القرآن في مستقبل الأيام و
قد مضى حتى الآن 1421 سنة و لم يستطع الكافرون أن يأتوا بسورة من مثله.


• انشقاق القمر


روى أحمد والبخاري و مسلم في صحيحهما أن أهل مكة سألوا رسول الله صلى الله
عليه وسلم أن يريهم آية فأراهم القمر شقين ، قال مطعم: انشق القمر على عهد
رسول الله صلى الله عليه وسلم فصار فرقتين فرقة على هذا الجبل و فرقة على
هذا الجبل، فقالوا: سحرنا محمد، وأنزل الله تعالى مصداق ذلك : ( اقتربت
الساعة وانشقت القمر وإن يروا آية يعرضوا ويقولوا سحر مستمر وكذبوا
واتبعوا أهواءهم وكل أمر مستقر)


• نزول المطر بدعائه


لقد أمحلت البلاد و أصابها قحط شديد فدخل رجل المسجد و رسول الله صلى الله
عليه وسلم قائم على المنبر يخطب فاستقبل الرجل النبي صلى الله عليه وسلم
وقال: يا رسول الله هلكت الأموال و انقطعت السبل فادع الله لنا يغيثنا،
فرفع الرسول صلى الله عليه وسلم يديه فقال: ( اللهم اسقنا اللهم اسقنا
اللهم اسقنا ) قال أنس: والله ما في السماء من سحاب ولا قرعة و لا شيء وما
بيننا وبين سلع من بيت ولا دار فطلعت من ورائه سحابة مثل الترس فلما الترس
فلما توسطت السماء انتشرت ثم أمطرت والله ما رأينا الشمس ستا ثم دخل الرجل
من ذلك الباب في الجمعة المقبلة ورسول الله صلى الله عليه وسلم قائم يخطب
فاستقبله الرجل وقال: يا رسول الله صلى الله عليه وسلم هلكت الأموال
وانقطعت السبل ادع الله يمسكها فرفع رسول الله صلى الله عليه وسلم يديه
فقال: ( اللهم حوالبنا ولا علينا اللهم على الآكام والجبال ومنابت الشجر )
قال أنس : فانقطعت وخرجنا نمشي في الشمس.


فهذه المعجزة هي نزول المطر بدعائه صلى الله عليه وسلم قد كررت مرات عديدة
وهي معجزة سماوية كانشقاق القمر لا دخل لغير الله فيها وهي آية نبوته صلى
الله عليه وسلم.


• نبوع الماء بين أصابعه صلى الله عليه وسلم


ومن معجزات الحبيب صلى الله عليه وسلم الدالة على نبوته وصدق رسالته نبوع
الماء من بين أصابعه الشريفة فقد قال أنس بن مالك رضي الله عنه : رأيت
رسول الله صلى الله عليه وسلم وحانت صلاة العصر والتمس الناس الوضوء فلم
يجدوه فأتي رسول الله صلى الله عليه وسلم بوضوء فوضع رسول الله صلى الله
عليه وسلم يده في ذلك الإناء وأمر الناس أن يتوضأوا منه فرأيت الماء ينبع
من بين أصابعه فتوضأ الناس حتى توضأوا من عند آخرهم قال قتاده قلت لأنس :
كم كنتم؟ قال: زهاء ثلاثمائة رجل.


فهذه معجزة ظاهرة إذ ليس في طوق البشر أن يأتوا بمثلها إذ لم تجر سنة الله
في الكون أن الماء ينبع من بين أصابع الإنسان مهما كان إلا أن تكون آية
تدل على صدق نبوة من ادعاها فقد كانت هذه آية على نبوته صلى الله عليه
وسلم.


• فيضان ماء بئر الحديبية


ومن معجزاته صلى الله عليه وسلم أنه لما كان بالحديبية هو و أصحابه سنة ست
من الهجرة وكان الحديبية بئر ماء فنزحها أصحابه بالسقي منها حتى لم يبق
فيها ما يملأ كأس ماء وكانوا ألفاً وأربعمائة رجل ، وخافوا العطش فشكوا
ذلك إليه صلى الله عليه وسلم فجاء فجلس على حافة البئر فدعا بماء فجيء به
إليه فتمضمض منه ، ومجّ ما تمضمض به في البئر فما هي إلا لحظات ، وإذا
البئر فيها الماء فأخذوا يسقون فسقوا وملأوا أوانيهم وأدوات حمل الماء
عندهم وهم كما تقدم ألف وأربعمائة رجل وهم أهل بيعة الرضوان الذين رضي
الله عنهم وأنزل فيهم قوله تعالى في سورة الفتح: ( لقد رضي الله عن
المؤمنين إذ يبايعونك تحت الشجرة فعلم ما في قلوبهم فأنزل السكينة عليهم
وأثبتهم فتحاً قريباً).


ففيضان الماء من بئر جافة لا ماء بها حتى سقي منها أهل معسكر بكامله لم
يكن إلا آية نبوية صادقة تنطق قائلة: أن صدقوا محمداً فيما جاءكم به
ودعاكم إليه فإنه رسول الله إليكم حقاًّ وصدقاً.


• قدح لبن روى فئاماً من الناس ببركته صلى الله عليه وسلم


روى البخاري رحمه الله تعالى في صحيحه عن أبي هريرة رضي الله عنه القصة
التالية: قال: والله إن كنت لأعتمد بكبدي على الأرض من الجوع ، وإن كنت
لأشد الحجر على بطني من الجوع ، ولقد قعدت يوماً على طريقهم الذين يخرجون
منه فمرّ أبو بكر فسألته عن آية من كتاب الله عز وجل ما سألته إلا
ليستتبعني فلم يفعل ، فمرّ عمر رضي الله عنه فسألته عن آية من كتاب الله
عز وجل ما سألته إلا ليستتبعني فلم يفعل ، فمر أبو القاسم صلى الله عليه
وسلم فعرف ما في وجهي ، وما في نفسي فقال: " أبا هريرة" قلت له : لبيك يا
رسول الله فقال: " الحق" واستأذنت فأذن لي فوجدت لبنًا في قدح ، قال: " من
أين لكم هذا اللبن؟" فقالوا: أهداه لنا فلان أو آل فلان قال: " أبا هرّ" ،
قلت: لبيك يا رسول الله ، قال: " انطلق إلى أهل الصفة فادعهم لي" قال- أي
أبو هريرة – وأهل الصفة أضياف الإسلام لم يأووا إلى أهل ، ولا مال ؛ إذا
جاءت رسول الله هدية أصاب منها وبعث إليهم منها ، وإذا جاءته الصدقة أرسل
بها إليهم ، ولم يصب منها ، قال أبو هريرة وأحزنني ذلك وكنت أرجو أن أصيب
من اللبن شربة أتقوّى بها بقية يومي وليلتي ، وقلت: أنا الرسول فإذا جاء
القوم كنت أنا الذي أعطيهم ، وقلت: ما يبقى لي من هذا اللبن؟ ولم يكن من
طاعة الله ورسوله بدّ فانطلقت فدعوتهم فأقبلوا واستأذنوا فأذن لهم فأخذوا
مجالسهم من البيت ثم قال: " يا أبا هريرة خذ فأعطهم" فأخذت القدح فجعلت
أعطيهم فيأخذ الرجل القدح فيشرب حتى يروى ، ثم يرد القدح حتى أتيت على
آخرهم ودفعت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فاخذ القدح فوضعه في يده
وبقي فيه فضلة ، ثم رفع رأسه ونظر إلي وابتسم ، وقال:" أبا هريرة" فقلت:
لبيك رسول الله ، قال: " بقيت أنا وأنت" فقلت: صدقت يا رسول الله قال:"
فاقعد فاشرب" قال: فقعدت فشربت ، ثم قال لي:" اشرب" فشربت فما زال يقول
لي: اشرب فأشرب حتى قلت: لا ، والذي بعثك بالحق ما أجد له فيّ مسلكًا ،
قال:" ناولني القدح" فرددته إليه فشرب من الفضلة.


وهكذا تتجلى هذه المعجزة وهي آية النبوة المحمدية ؛ إذ قدح لبن لا يروي
ولا يشبع جماعة من الناس كلهم جياع بحال من الأحوال ، فكيف أرواهم
وأشبعهم؟ إنها المعجزة النبوية! وآية أخرى للكمال المحمدي أن يكون صلى
الله عليه وسلم هو آخر من يشرب من ذلك القدح الذي شرب جماعة من الناس.


• امتلاء عكة سمن بعد فراغها


روى الحافظ أبو يعلى عن أنس بن مالك خادم رسول الله صلى الله عليه وسلم
أنه قال: كانت لأمي أم سليم شاة فجمعت من سمنها في عكة فملأت العكة ثم
بعثت بها ربيبة فقالت: يا ربيبة أبلغي هذه العكة رسول الله صلى الله عليه
وسلم يأتدم بها فانطلقت بها ربيبة حتى أتت رسول الله صلى الله عليه وسلم
فقالت: يا رسول الله هذه عكة سمن بعثت بها إليك أم سليم قال: أفرغوا لها
عكتها فأفرغت العكة و دفعت إليها قالت: فانطلقت بها و جئت و أم سليم ليست
في البيت فعلقت العكة على وتد فجاءت أم سليم فرأت العكة ممتلئة تقطر
فقالت: يا ربيبة أليس أمرتك أن تنطلقي بها إلى رسول الله صلى الله عليه
وسلم؟ فقالت : بلى قد فعلت فإن لم تصدقيني فانطلقي فسلي رسول الله صلى
الله عليه وسلم فانطلقت و معها ربيبة فقالت يا رسول الله إني بعثت معها
إليك بعكة فيها سمن قال: قد فعلت قد جاءت قالت: والذي بعثك بالحق و دين
الحق إنها لممتلئة تقطر سمناً. قال أنس: فقال رسول الله صلى الله عليه
وسلم: يا أم سليم أتعجبين إن كان الله أطعمك كما أطعمت نبيه كلي و أطعمي.
فجئت إلى البيت فقسمت في قعب لنا و كذا و كذا و تركت فيها ما ائتدمنا به
شهرا أو شهرين.


فهذه إحدى المعجزات المحمدية إذ ليس مما جرت به سنة الله في الخلق أن يمتلئ الإناء بعد إفراغه


• الطعام القليل يشبع العدد الكثير


روى البخاري عن أنس بن مالك رضي الله عنه قوله: قال أ[و طلحة لأم سليم:
لقد سمعت صوت رسول الله صلى الله عليه وسلم ضعيفاً أعرف فيه الجوع فهل
عندك من شيء؟ قالت: نعم فأخرجت أقراصاً من شعير ثم أخرجت خماراً لها فلفت
الخبز ببعضه، ثم دسته تحت يدي ولاثتني ببعضه ثم أرسلتني إلى رسول الله صلى
الله عليه وسلم، قال: فذهبت به فوجدت رسول الله صلى الله عليه وسلم في
المسجد و معه الناس فقمت عليهم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أرسلك
أبو طلحة.؟ فقلت : نعم قال: بطعام؟ قلت: نعم ، فقال رسول الله صلى الله
عليه وسلم لمن معه: قوموا. فانطلق وانطلقت بين أيديهم حتى جئت أبا طلحة
فأخبرته فقال أبو طلحة: يا أم سليم قد جاء رسول الله صلى الله عليه وسلم
والناس وليس عندنا ما نطعمهم فقالت: الله ورسوله أعلم. فانطلق أبو طلحة
حتى لقي رسول الله عليه وسلم فأقبل رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبو
طلحة معه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: هلم يا أم سليم ما عندك.
فأتت بذلك الخبز فأمر به رسول الله صلى الله عليه وسلم ففت وعصرت أم سليم
عكة فآدمته ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما ء أن يقول ثم قال:
ائذن لعشرة فأذن لهم فأكلوا حتى شبعوا ثم خرجوا ثم قال: ائذن لعشرة فأكل
القوم كلهم والقوم سبعون أو ثمانون رجلاً.


أليست هذه من أعظم المعجزات؟ بل و ربي إنها لمن أعظم المعجزات إن أقراصا
عدة حملها غلام تحت ابطه يطعم منها ثمانون رجلا ويشبع كل واحد منهم شبعا
لا مزيد عليه ان لم تكن هذه معجزة فما هي المعجزات يا ترى؟


• توفية دين جابر الذي استغرق كل ماله


روى البخاري رحمه الله تعالى في دلائل النبوة المحمدية قصة جابر:


فقال: حدثنا أبو نعيم وساق السند إلى جابر بن عبدالله بن عمرو بن حرام رضي
الله عنه فقال: إن أبي توفى و عليه دين فأتيت النبي صلى الله عليه وسلم
فقلت: إن أبي ترك دينا وليس عندي الا ما يخرج نخلة ولا يبلغ ما يخرج سنين
ما عليه فانطلق معي لكيلا يفحش علي الغرماء فمشى حول بيدر من بيادر التمر
فدعا ثم آخر ثم جلس عليه قال: انزعوه فأوفاهم الذي لهم وبقي مثل ما
أعطاهم. وهكذا بعد أن كان الدين قد استغرق كل التمر ولسنين عدة أيضا وفي
التمر الموجود كل الديون وبقي التمر في البيادر مثل ما سددت به الديون
الكثيرة وذلك ببركة وجود الرسول الله صلى الله عليه وسلم بين البيادر
ودعائه بالبركة فيها فباركها الله عزو جل فوفت الديون وزادت فكانت هذه آية
النبوة و معجزة ظاهرة .


• انقياد الشجر له صلى الله عليه وسلم


روى مسلم بسنده عن جابر بن عبدالله رضي الله عنه قال: سرنا مع النبي صلى
الله عليه وسلم حتى نزلنا واديا أفيح فذهب رسول الله صلى الله عليه وسلم
يقضي حاجته فأتبعته بإداوة فيها ماء، فنظر فلم ير شيئا يستتر به و إذ
شجرتان بشاطئ الوادي فانطلق إلى أحدهما فأخذ ببعض من أغصانها وقال: انقادي
علي بإذن الله. فانقادت معه كالبعير المخشوش الذي يصانع قائده حتى إذا كان
بالمنتصف فيما بينهما لاءم بينهما أي جمعهما، وقال: التئما علي بإذن الله
. فالتأمتا قال جابر: فخرجت أحضر مخافة أن يحس بقربي منه فيبعد فجلست أحدث
نفسي فحانت مني إلتفاتة فإذا أنا برسول الله صلى الله عليه وسلم مقبل وإذا
الشجرتان قد افترقتا وقامت كل واحدة منهما على ساق .


فهذه إحدى المعجزات الخارقة للعادة التي لا تكون إلا لنبي من الأنب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
معجزات الرسول صلى الله عليه وسلم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الهداية الإسلامية :: قسم المنتديات الإسلامية :: المنتدى الإسلامي العام :: محمد صلى الله عليه و سلم :: قسم الرسول محمد صلى الله عليه و سلم العام-
انتقل الى: