منتديات الهداية الإسلامية
يقول تعالى: ( وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلاً مِّمَّن دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحاً وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ )

سجّل نفسك معنا ... و كن ممن ينفع و ينتفع ...و الله و لي التوفيق .

منتديات الهداية الإسلامية

هدفنا نصرة الإسلام و المسلمين و إعلاء كلمة الحق و إتباع قوله صلى الله عليه و سلم {بلغوا عني ولو آية}
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 اتصال .. وطلاق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير العام
Admin
Admin


ذكر
عدد الرسائل : 1084
العمر : 29
البلد :
المهنة :
الهواية :
السٌّمعَة : 6
نقاط : 198
تاريخ التسجيل : 20/03/2008

مُساهمةموضوع: اتصال .. وطلاق   الأربعاء 2 يوليو - 5:34:12


اتصال .. وطلاق

اتصلت بي امرأة من بعض
الدول العربية وطلبت مني أن أقص حكايتها؛ فهي زوجة ثانية عقد عليها زوجها
منذ عشرة أشهر، وتلقتني الزوجة الأولى بصدر رحب لدرجة أنني اندهشت من حسها
الإيماني، وأثنت علي ولم أشعر مطلقًا أنني ضرة، بل كأنني أخت لها



تلك المرآة التي تقص علينا قصتها لها
أخت ولدت مولودًا وماتت بعد الولادة، فأخذت هذا المولود لترعاه وتكفله،
وكانت تعمل فأمرها زوجها بترك العمل لأنها تنقبت، وفي تلك البلدة المنقبات
لا يعملن، واستعد الزوج وهيأ نفسه ليقوم بكفالة الطفل، وهي تثني على الرجل
أنه خلوق كريم سخي.
وقبل الزواج بثلاثة أسابيع، إذا بالمرآة الأولى تنقلب رأسًا على عقب،
وتخير الرجل بينها وبين المرآة الثانية، وهي قد أنجبت منه سبعة أولاد، فمن
الطبيعي أن يختار الزوجة الأولى.
وكان ميعاد طلاق الثانية قد حُدد، فناشدت الأخت زوجها أن يؤخر الطلاق
يومًا واحدًا؛ حتى تسمع الزوجة الأولى كلامي هذا عسى أن تغير رأيها.

وقد قال النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ: "لا يَحِلُّ لامْرَأَةٍ تَسْأَلُ
طَلاقَ أُخْتِهَا لِتَسْتَفْرِغَ صَحْفَتَهَا فَإِنَّمَا لهَا مَا قُدِّرَ
لهَا".
أخرجه "البخاري" في صحيحه.
وفي رواية: "وَلا تَسْأَلُ المَرْأَةُ طَلاقَ أُخْتِهَا لِتَكْفَأَ مَا في إِنَائِهَا".
أخرجه "البخاري" في صحيحه.

فكلمة "أخت" من أرق التعبيرات وقوله: "لِتَكْفَأَ مَا في إِنَائِهَا" أو
"لِتَسْتَفْرِغَ صَحْفَتَهَا" كناية عن قطع عيشها من هذا البيت، فالأخ
أغلى شيء في الدنيا بعد الأب والأم؛ لذلك لم يسميها النبي صلى الله عليه
وسلم ضرة، وإنما قال: "أختها". فقبول المرآة الأولى أن يتزوج عليها زوجها
باب من أبواب الجهاد، وأن المرآة التي تقبل ذلك امرأة مجاهدة صابرة
محتسبة، ولعله عندما تتطاير الصحف يوم القيامة، يكون أنصع الصفحات في كتاب
هذه المرآة أنها صبرت على مثل هذا. أنا أقدر أن هذا عبء على مشاعر المرآة
الأولى، وعبء على إحساسها، وأخذ لجزء من سعادتها، ولكن هذا الجزء تعطيه
لامرأة لا سعادة لها على الإطلاق؛ فجزء منها يحيي امرأة مسلمة.


الشيخ "أبو إسحاق الحويني"

_________________


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://al-hoda.keuf.net
 
اتصال .. وطلاق
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الهداية الإسلامية :: قسم المنتديات الإسلامية :: المنتدى الإسلامي العام :: الدعاة الإسلاميون :: الشيخ/ أبو اسحاق الحوينى-
انتقل الى: