منتديات الهداية الإسلامية
يقول تعالى: ( وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلاً مِّمَّن دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحاً وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ )

سجّل نفسك معنا ... و كن ممن ينفع و ينتفع ...و الله و لي التوفيق .

منتديات الهداية الإسلامية

هدفنا نصرة الإسلام و المسلمين و إعلاء كلمة الحق و إتباع قوله صلى الله عليه و سلم {بلغوا عني ولو آية}
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 بدع فى العقيدة تخرجك من العقيدة . فأحذر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المتوكل على الله
عضو نشيط
عضو نشيط


ذكر
عدد الرسائل : 244
العمر : 31
البلد :
السٌّمعَة : 0
نقاط : 0
تاريخ التسجيل : 29/06/2008

مُساهمةموضوع: بدع فى العقيدة تخرجك من العقيدة . فأحذر   الأحد 31 أغسطس - 6:26:42

بسم الله الرحمن الرحيم
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
والحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
امابعد



كانت
دعوة النبي - صلى الله عليه وسلم - صافية واضحة في كل معالمها، وأشد مناحي
دعوته وضوحاً وأكثرها بياناً دعوته أمته إلى التوحيد الخالص، والعقيدة
الصافية النقية، حيث كان – عليه الصلاة والسلام – حريصاً على بيان التوحيد
بياناً لا لبس فيه، حريصاً على إرساء قواعد العقيدة حرصاً لا يعادله حرص،
فكان ربما سمع اللفظ يقدح في التوحيد فينكره، وكان يرى السلوك المخالف
لمقتضى الإيمان فينبه صاحبه، وكان يحرص على تكرار أحاديث التوحيد حتى يرسخ
في النفوس وتتلقاه الأمة دون غشاوة أو كدر، إلا أنه وبعد وفاته - صلى الله
عليه وسلم – ظهرت الخلافات، ولا سيما بعد الخليفتين أبي بكر وعمر - رضي
الله عنهما -، حيث كان الإسلام في زمنهما في عنفوانه، وكان الناس حديثي
عهد بالنبوة، أما بعد ذلك فقد كثرت البدع، - ولا سيما في زمن فرقة
المسلمين أيام علي ومعاوية رضي الله عنهما – وانتشرت الفرق والأحزاب، وشذت
كل فرقة منهم بأقوال تحزبت عليها، وتفرقت الأمة تفرقاً عظيماً، إلا أن
العلماء ما زالوا يتلمسون نهج السلف الصالح من الصحابة والتابعين ويبنونه
للناس، ويؤلفون الكتب في بيان البدع والتحذير منها، وقد جمعنا في هذا
القاموس جملة من البدع التي حدثت في الأمة ونص عليها العلماء، مع ذكر
الدليل على بدعيتها ومخالفتها للكتاب والسنة وإجماع السلف حتى يحذرها
الناس، فمن تلك البدع :



1. القول بإلوهية علي رضي الله عنه:


وهي
بدعة منكرة وفرية شنيعة قال بها قوم من أتباع عبد الله بن سبأ الحميري حيث
أتوا إلى علي بن أبي طالب – رضي الله عنه – فقالوا له: أنت هو ! فقال لهم:
ومن هو ؟ قالوا: أنت الله، فاستعظم الأمر، وقال لهم : ارجعوا فتوبوا،
فأبوا، فضرب أعناقهم ثم حفر لهم في الأرض حفراً ثم نادى خادمه قنبر
قائلاً: ائتني بحزم الحطب فأحرقهم بالنار، ثم قال:



لما رأيت الأمر أمرا منكرا أوقدت ناري ودعوت قنبراً


والقصة رواها ابن عساكر في "تاريخ دمشق"، وذكرها الذهبي في "تاريخ الإسلام".


2. سب الصحابة الكرام وتكفيرهم:


وهي
بدعة شنيعة ذهب إليها البعض، وتحولت عندهم إلى سلوك دنئ، ينشأ عليه
صغيرهم، ويموت عليه كبيرهم، وهو خلاف ما أمر به النبي – صلى الله عليه
وسلم – أمته من إكرام صحابته، والقيام بحقهم، وعدم سبهم والتعرض لهم، فقال
عليه الصلاة والسلام: ( احفظوني في أصحابي ) رواه النسائي وابن ماجة ،
وحذر النبي - صلى الله عليه وسلم - من سب أصحابه فقال: ( لا تسبوا أصحابي،
فوالذي نفسي بيده لو أن أحدكم أنفق مثل أحدٍ ذهباً ما أدرك مُدَّ أحدهم
ولا نصيفه ) رواه مسلم هذا فضلا عما مدحهم الله به من كونهم رحماء بينهم
أشداء على الكفار قائمين بعبادة الله وطاعته، قال تعالى:{ محمد رسول الله
والذين معه أشداء على الكفار رحماء بينهم تراهم ركعا سجدا يبتغون فضلاً من
الله ورضواناً سيماهم في وجوههم من أثر السجود }(الفتح: 29 ) .





3. تكفير مرتكب الكبيرة:


وهي
بدعة قال بها الخوارج قديماً فكفروا بها عموم الأمة وحكامها، ولم يحكموا
بإسلام إلا من انضم إليهم وقال بقولهم، وهو مذهب مخالف للكتاب والسنة
والإجماع، فالمسلم الذي ارتكب بعض المعاصي كالزنا والسرقة من غير استباحة
لها لا يكفر، بل هو فاسق ناقص الإيمان، وليس كافراً، والدليل على ذلك قوله
تعالى: { وإن طائفتان من المؤمنين اقتتلوا فأصلحوا بينهما }(الحجرات: 9 )
حيث حكم بإيمان الطائفتين وإحداهما عاصية باغية بقتال أختها، فلو كان قتال
المسلم – وهو من أكبر الكبائر - كفراً لما أطلق على الطائفة الباغية اسم
الإيمان، وقال تعالى: { يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم القصاص في القتلى
الحر بالحر والعبد بالعبد والأنثى بالأنثى فمن عفي له من أخيه شيء فاتباع
بالمعروف وأداء إليه بإحسان }(البقرة: 78) فقد سمى الله القاتل أخاً في
الدين، ولو كان كافرا لنفى عنه الأخوة الإيمانية، وعن عبادة بن الصامت -
رضي الله عنه - أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال لجماعة من
أصحابه: ( بايعوني على أن لا تشركوا بالله شيئاً، ولا تسرقوا، ولا تزنوا،
ولا تقتلوا أولادكم، ولا تأتوا ببهتان تفترونه بين أيديكم وأرجلكم، ولا
تعصوا في معروف، فمن وفى منكم فأجره على الله، ومن أصاب من ذلك شيئاً
فعوقب في الدنيا فهو كفارة له، ومن أصاب من ذلك شيئاً ثم ستره الله فهو
إلى الله إن شاء عفا عنه، وإن شاء عاقبه ) فبايعناه على ذلك . متفق عليه .
وهو حديث صحيح صريح بيّن فيه النبي - صلى الله عليه وسلم – أن أصحاب
الكبائر من السراق والزناة والقتلة إن أقيم عليهم الحد في الدنيا فهو
كفارة لهم عن خطاياهم، وإن قدموا على الله بتلك الذنوب فهم تحت مشيئته إن
شاء عفا عنهم، وإن شاء عاقبهم، ودخولهم تحت المشيئة دليل على عدم كفرهم،
لأن مصير الكفار محسوم، وهو النار وبئس المصير .





4. تعطيل صفات الله عز وجل بحجة نفي التشبيه:


وهو
مذهب مبتدع أدى بأتباعه إلى نفي جميع أو جل صفات الله عز وجل، وقد رد
علماء السلف هذا المذهب وأبطلوه، وأثبتوا ما أثبته الله لنفسه، وما أثبته
له رسوله - صلى الله عليه وسلم – مع نفي المشابهة بين الله وخلقه، قال
نعيم بن حماد - شيخ الإمام البخاري -: " من شبه الله بشيء من خلقه فقد
كفر، ومن أنكر ما وصف الله به نفسه ورسوله فقد كفر، وليس فيما وصف الله به
نفسه ورسوله تشبيه !!. وهذا هو منهج القرآن في إثبات الصفات ونفي
المماثلة، قال تعالى: { ليس كمثله شيء وهو السميع البصير }( الشورى: 11 ) .




5. تأويل الصفات:


وهي
بدعة أخرى قال بها طوائف هرباً من التشبيه، وذلك أنهم ظنوا أن إثبات ظواهر
نصوص الصفات يقتضي تشبيه الله بخلقه، فدفعهم ذلك إلى تأويلها، فأولوا اليد
وقالوا: هي بمعنى القدرة، وأولوا الوجه بمعنى الذات، إلى غير ذلك من أنواع
التأويلات، فخالفوا بذلك السلف الذين رأوا أن إثبات هذه الصفات لا يقتضي
تشبيهاً بل يمكن إثبات الصفات التي وصف الله بها نفسه مع نفي التشبيه عنه
سبحانه، فأثبتوا لله يدا تليق بجلاله من غير تمثيل ولا تعطيل، وأثبتوا لله
وجها يليق بجلاله، وعيناً تليق بجلاله، وأطبق قولهم: على إمرار الصفات كما
جاءت من غير تكييف، فعن الوليد بن مسلم قال: سألت الأوزاعي وسفيان الثوري
ومالك بن أنس والليث بن سعد عن هذه الأحاديث التي جاءت في الصفات، فقالوا:
" أمروها كما جاءت بلا كيف " ( ذكر ذلك ابن عبد البر في "التمهيد" ) .





6. تفويض معاني الصفات:


وهي
بدعة أخرى تتعلق بكيفية التعامل مع صفات الباري، وهذه البدعة نسبها
أصحابها إلى السلف من الصحابة والتابعين، وزعموا أن مذهبهم في الصفات هو
التفويض، فجمعوا إلى بدعتهم افتراءً على السلف وجهلاً بمذهبهم، وشرح مذهب
التفويض – وفق هؤلاء - أن السلف ما كانوا يعرفون معاني صفات الله عز وجل،
فأوكلوا وفوضوا علمها إلى الله سبحانه، وهذا تطاول بيّن على الصحابة -
رضوان الله عليهم – ورمي لهم بأشنع الأوصاف، وهي الجهل بأعظم ما جاء
الكتاب ببيانه من صفات الرب سبحانه، وإذا كان الصحابة الكرام يسألون النبي
– صلى الله عليه وسلم - عن كل ما أشكل عليهم من الأهلّة والنفقة واليتامى
والمحيض وما أحل لهم من الطيبات، وغير ذلك كثير، فكيف لا يسألون عن أعظم
معارف الكتاب مع جهلهم بها ! سبحانك هذا بهتان عظيم .




7. إنكار رؤية المؤمنين ربهم يوم القيامة:


وهذه
بدعة مخالفة لما أخبر به الله في كتابه الكريم والنبي – صلى الله عليه
وسلم - في سنته، حيث قال تعالى في سياق تعداد نعم أهل الجنة: { وجوه يومئذ
ناضرة إلى ربها ناظرة }(القيامة: 22-23) وقال - صلى الله عليه وسلم - : (
إنكم سترون ربكم ) رواه البخاري ومسلم وقد اتفق السلف على ذلك، ورويت عنهم
في ذلك آثار كثيرة .




8. إنكار الشفاعة في أصحاب الكبائر:


وهي
بدعة قال بها الخوارج والمعتزلة بسبب تكفيرهم أصحاب الكبائر، إذ الكافر لا
شفاعة له، وهذه البدعة مخالفة للأحاديث المصرحة بالشفاعة لأصحاب الكبائر،
والمصرحة بخروج المذنبين من النار بعد أن يشفع فيهم الشافعون أو يستوفوا
عذابهم، فعن أبي هريرة رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه
وسلم: ( لكل نبي دعوة مستجابة، فتعجل كل نبي دعوته، وإني اختبأت دعوتي
شفاعة لأمتي يوم القيامة، فهي نائلة - إن شاء الله - من مات من أمتي لا
يشرك بالله شيئا ) رواه مسلم ، ولا شك أن من زنى أو سرق أو شرب الخمر لم
يشرك بالله فهو ممن تناله الشفاعة إن شاء الله . وعن أبي سعيد الخدري -
رضي الله عنه -، قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ( أما أهل
النار الذين هم أهلها، فإنهم لا يموتون فيها ولا يحيون، ولكن ناس أصابتهم
النار بذنوبهم - أو قال – بخطاياهم، فأماتهم إماتة، حتى إذا كانوا فحماً
أذن بالشفاعة، فجيء بهم ضبائر ضبائر – أي جماعات - فبثوا على أنهار الجنة،
ثم قيل: يا أهل الجنة أفيضوا عليهم، فينبتون نبات الحبة تكون في حميل –
جانب - السيل ) رواه مسلم .





9. إنكار عذاب القبر :


ذهب
إلى ذلك المعتزلة والخوارج وهو مذهب مخالف للكتاب والسنة وإجماع السلف قال
تعالى: { النار يعرضون عليها غدواً وعشياً ويوم تقوم الساعة أدخلوا آل
فرعون أشد العذاب }(غافر: 46 ) وعن زيد بن ثابت - رضي الله عنه - قال:
بينما النبي صلى الله عليه وسلم في حائط لبني النجار على بغلة له ونحن
معه، إذ حادت به فكادت تلقيه، وإذا أقبر ستة أو خمسة أو أربعة.. فقال: (
من يعرف أصحاب هذه الأَقْبُر ؟ فقال رجل: أنا، قال: فمتى مات هؤلاء ؟ قال:
ماتوا في الإشراك. فقال: إن هذه الأمة تبتلى في قبورها، فلولا أن لا
تدافنوا لدعوت الله أن يسمعكم من عذاب القبر الذي أسمع منه. ثم أقبل علينا
بوجهه، فقال: تعوذوا بالله من عذاب النار. قالوا: نعوذ بالله من عذاب
النار. فقال: تعوذوا بالله من عذاب القبر . قالوا : نعوذ بالله من عذاب
القبر ) رواه مسلم وعلى ذلك إجماع السلف قال العلامة ابن أبي العز الحنفي
في شرح الطحاوية: " وقد تواترت الأخبار عن رسول الله في ثبوت عذاب القبر
ونعيمه - لمن كان لذلك أهلا - وسؤال الملكين . فيجب اعتقاد ثبوت ذلك
والإيمان به، ولا نتكلم في كيفيته، إذ ليس للعقل وقوف على كيفيته لكونه لا
عهد له به في هذا الدار " . وقال أبو الحسن الأشعري في الإبانة :" وقد
أجمع على ذلك – أي عذاب القبر ونعيمه - الصحابة والتابعون رضي الله عنهم
أجمعين " ، وممن نقل الإجماع أيضا شيخ الإسلام ابن تيمية وغيره .




10.عصمة أئمة آل البيت:


وهي
بدعة منشؤها الغلو في آل البيت، حيث زعم أصحاب هذه البدعة أن أئمة آل
البيت يعلمون كل شيء أو كل شيء شرعي وبالتالي هم معصومون من الخطأ، وعليه
فأقوالهم وأعمالهم حجة يجب اتباعها والأخذ بها، واستدلوا على ذلك بحديث
زيد بن أرقم - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -:
( إني تارك فيكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا بعدي أحدهما أعظم من الآخر:
كتاب الله حبل ممدود من السماء إلى الأرض، وعترتي أهل بيتي ولن يتفرقا حتى
يردا علي الحوض فانظروا كيف تخلفوني فيهما ) رواه الترمذي وقال: حسن غريب
. والحديث يدل على وجوب اتباع الكتاب، والتمسك بمحبة آل البيت، والمحافظة
على حرمتهم، وحفظ حقوقهم، والعمل بروايتهم، والاعتماد على مقالتهم، ولا
ينافي ذلك أخذ السنة من غيرهم، وليس في الحديث ما يشير من قريب أو بعيد
إلى عصمتهم، والأمر بالتمسك بما هم عليه يحمل على مجموعهم في كل عصر لا
على كل فرد منهم، وقد قال جماعة من الأصوليين بحجية إجماع أهل البيت، ولو
صح هذا المذهب فليس فيه أنهم معصمون، وإلا صار جميع علماء الأمة معصومون
أيضاً لحجية إجماعهم، ولا يقول بذلك أحد .





ثم
إذا كان من الواجب اتباع آل البيت فأحق من يجب اتباعه منهم هم الصحابة،
وقد كانوا على مذهب سائر الصحابة في الاعتقاد لم يخالفوهم في شيء من ذلك،
فواجب على من يدعي اتباعهم الرجوع إلى مذهبهم فهم أولى بالاتباع ممن جاء
بعدهم وخالفهم.





11.إنكار القدر وأن الله لا يعلم الأمور إلا بعد وقوعها:


وهي
بدعة شنيعة قديمة أنكرها الصحابي الجليل عبدالله بن عمر – رضي الله عنه –
عندما بلغه قول أصحابها، وقال غاضباً لمن أبلغه: إذا لقيت أولئك فأخبرهم
أني بريء منهم، وأنهم برآء مني، والذي يحلف به عبدالله بن عمر لو أن
لأحدهم مثل أحد ذهباً فأنفقه ما قبله الله منه حتى يؤمن بالقدر " ثم ساق
حديث جبريل، وفيه أن جبريل أجاب عن الإيمان فقال: " أن تؤمن بالله
وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر والقدر خيره وشره " رواه مسلم . ومعنى
الإيمان بالقدر: التصديق بأن الله علم الأشياء قبل خلقها، وأنه كتب ذلك
العلم في اللوح المحفوظ، ثم خلق الخلق وفق علمه، فلا يتخلف عن علمه شيء،
فهذه مراتب القدر التي يجب على كل مسلم الإيمان بها .





12.إنكار كرامات الأولياء:


وهي
بدعة قال بها المعتزلة متعللين بأنه لو ثبت القول بالكرامة لأشكل ذلك على
إثبات المعجزة، ولما تم التفريق بين النبي والولي، ورد عليهم أهل السنة
بالقول: إن النبوة انقطعت بعد النبي - صلى الله عليه وسلم - فكل من يأت
بعده ويحدث له أمر خارق للعادة فلن يكون سوى ولي ليس إلا، فإيراد مثل هذا
الاعتراض والتوصل به إلى نفي الكرامة ما هو إلا تشغيب على النصوص المصرحة
بإثبات الكرامات للأولياء، وهي كثيرة جداً منها قول الله سبحانه عن مريم،
وهي ليست من الأنبياء بل من الأولياء: { كلما دخل عليها زكريا المحراب وجد
عندها رزقا قال يا مريم أنى لك هذا قالت هو من عند الله إن الله يرزق من
يشاء بغير حساب }(آل عمران: 27) ومنها حديث أنس - رضي الله عنه - أن
أُسَيد بن حُضير وعبَّاد بن بشر – رضي الله عنهما - خرجا من عند رسول الله
- صلى الله عليه وسلم - في ليلة مظلمة، وإذا نور بين أيديهما حتى تفرقا،
فتفرق النور معهما . رواه البخاري ، وفي قصة أسر خبيب بن عدي - رضي الله
عنه -، قالت من كان أسيرا عندها: " ما رأيت أسيراً خيراً من خبيب، لقد
رأيته يأكل من قطف عنب وما بمكة ثمرة وإنه لموثق في الحديد وما كان إلا
رزقا رزقه الله إياه " رواه أحمد . قال شيخ الإسلام ابن تيمية في مجموع
الفتاوى 3/153: " ومن أصول أهل السنة والجماعة: التصديق بكرامات الأولياء
وما يجري الله على أيديهم من خوارق العادات في أنواع العلوم والمكاشفات
وأنواع القدرة والتأثيرات، كالمأثور عن سالف الأمم في سورة الكهف وغيرها
وعن صدر هذه الأمة من الصحابة والتابعين وسائر قرون الأمة وهي موجودة فيها
إلى يوم القيامة "

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
بدع فى العقيدة تخرجك من العقيدة . فأحذر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الهداية الإسلامية :: قسم المنتديات الإسلامية :: المنتدى الإسلامي العام :: القسم الإسلامي العام-
انتقل الى: