منتديات الهداية الإسلامية
يقول تعالى: ( وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلاً مِّمَّن دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحاً وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ )

سجّل نفسك معنا ... و كن ممن ينفع و ينتفع ...و الله و لي التوفيق .

منتديات الهداية الإسلامية

هدفنا نصرة الإسلام و المسلمين و إعلاء كلمة الحق و إتباع قوله صلى الله عليه و سلم {بلغوا عني ولو آية}
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 البناء الخفي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المتوكل على الله
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 244
العمر : 33
البلد :
السٌّمعَة : 0
نقاط : 0
تاريخ التسجيل : 29/06/2008

مُساهمةموضوع: البناء الخفي   الإثنين 8 سبتمبر - 18:30:27

الحمد لله القائل : ونفس وما سواها فألهمها فجورها وتقواها والصلاة
والسلام على القائد الأعلى والقدوة والأسوة المطلقة صلى الله عليه وعلى آله
وسلم أما بعد :
فإن بناء النفس في (الخلوات) على طاعة الله عز وجل وتوحيده والتوحيد الخالص
.. دليل على أن الإنسان له [ هدف ] في الحياة الدنيا , وأنه له رسالة
للمجتمع " الغافل " ورؤية يسلكها كل عبقري أُلهم الإلهام والفراسة والذكاء
[ فعلى قدر البناء الخفي للنفس في طاعة الله ورسوله , يكون الإنسان قائداً
لنفسه ولغيره , وعلى قدر ضعف البناء الخفي للنفس في طاعة الله ورسوله ..
يكون الإنسان راكداً لايتحرك إلا لمصلحته وذاته الشخصية .

وإذا تحرك لغيره فإنه لا ينتج ولا ينجز إلا لمن يحب ويعشق لخدمته , بخلاف
مصلحته الشخصية , فإنه يعطي طاقته الكلية في إنجاز أعماله الذاتية ويحرق
شمعته في كمال مايتمنى ويعشق , فما بالك بمن يحرق شمعته وذاته في نصرة
الدين والمجاهدة من أجله , والدفاع عن المصطفى عليه الصلاة والسلام وصحابته
, ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين , وكذا صناعة الرجال الأشاوس .. فالفارس
الصالح [الخفي والظاهر للمجتمع] يضيء لنفسه ولغيره , ويتكلم بما يفعل لا
بما لا يفعل ,[ ويحرك غيره ولا يكـــون مُحركــــاً من غيره ]

وأفضل محرك للبناء الخفي للنفس الغافلة :
* تطبيق سنن المصطفى صلى الله عليه وسلم فهناك أكثر
من [1000] سنة في اليوم والليلة , فلو حرص العاقل على تطبيق ألف سنة في
اليوم والليلة لكان في الشهر ثلاثون ألف سنة , فانظر- أخي المسلم - إلى من
جهل هذه السنن .. أو من علمها ولم يعمل بها .. كم من الدرجات والحسنات ضيّع
على نفسه , وإنه لمحروم حقاً .
وإن الإلتزام بالسنة في اليوم والليلة وتطبيقها عملياً لها فائدة قيّمة وهي
:
* الوصول إلى درجة المحبة من الله عز وجل , وإذا أحبك الله كنت القائد
والخليفة له في الأرض , والإنسان لا ينظر إلى محبته لله , بل ينظر إلى محبة
الله له , لأنه لو نظر إلى محبته لله ربما أن الله عز وجل لا يحبه , ولا
يجعل في يده ولسانه [ البركة ] وكل ما تحمله كلمة [ البركة ] , وإذا نظر
إلى محبة الله له , فإنه يوفقه في دنياه وأخراه , ويجعل في حياته السعادة
والإلهام الثاقب , والبصيرة الأخاذة , والقول السديد المُحكم , وعلى قدر
تقواك لله يعلمك ما لم تعلم ..
 واتقوا الله ويعلمكم الله  وكل هذا لا يكون إلا بالبناء الخفي للنفس
التقية الخفية في طاعة الله ورسوله عليه الصلاة والسلام ..

معشر الإخوة :
إن السر – الخفي – للنفس الهزيلة الغافلة في عدم القبول للعمل الصالح : هو
عدم معرفة الله عز وجل بأسمائه وصفاته , ولا طريق إلى المعرفة إلا بمعرفة
منهج رسوله عليه الصلاة والسلام وإتباع سنته المتروكة والمهجورة في الغالب
... !!!
نعم .. إن من تمام [ العقل, والعلم النافع ] :
معرفة الله عز وجل .
ودوام العلم والعمل على سنة القائد الأعلى والرحمة المهداة .
ومعرفة الحق بالفطرة السليمة .
وأكل الحلال الخالي من الشبهات , وإلاّ .. لم يُرفع العمل الصالح بسبب
أمرين :
أ / فقد المعرفة بالله عز وجل
ب/ فقد الإخلاص في العمل الصالح
[ والإخلاص لا يتخلص منه رجل مخلص ] .

فالبناء الخفي للنفس المطمئنة العاملة .. دليل على قوة الإيمان والمعرفة ..
والعكس بالعكس ... !!

* وإن من فتح الآفاق للقائد المسلم , الذي يريد
الإضاءة لنفسه في العلم والدعوة وغير ذلك :

1) أن يكون القائد أكبر شخصية من المربي ..!
2) أن يحس المربي أن عندك ما تعطيه ..!
3) القدرة على متابعة الأعمال من بُعد.. !
4) أن لا يشعر المربي أن القائد يربيه ..!
5) المحبة بين القائد والمربي ..!

ولا تكون هــــذه الصفــــات إلا للقائد المخلص المضيء لنفسه قبل غيره , بل
لا تكون هذه الصفات إلا للقائد الحركي الفعّال المجرب ...!!!!

اللهم أصلح القلوب , وأعذنا من فتنة القول والعمل , ومن فتنة المحيا
والممات ..
آمين ولا أرضى إلا بقول آمينا ..

ملخص المطــوية

موضوع هذه المطوية (البناء الخفي) في طاعة الله عز وجل , من الموضوعات التي
أثارت خلجات كل مسلم غيور على دينه , وإليك – أخي المسلم - الفوائد التي
تستخــلص مــــن هــــذه المطوية التي تعتبر درراً للبناء الخفي في الخلوات
..

• على قدر البناء الخفي للنفس في طاعة الله عز وجل ورسوله , يكون الإنسان
قائداً لنفسه ولغيره .
• وعلى قدر ضعف البناء الخفي للنفس في طاعة الله ورسوله .. يكون الإنسان
راكداً لا يتحـــرك إلا لمصلحته وذاتـــه الشخصية .
• الفارس الصالح [ الخفي والظاهر للمجتمع ] يضيء لنفسه ولغيره , ويتكلم بما
يفعل لا بما لا يفعل .
• أن على القائد المسلم تحريك غيره ولا يكون محركاً من غيره ..!!
• أن أفضل محرك للبناء الخفي للنفس الغافلة : تطبيق سنن المصطفى صلى الله عليه وسلم
• أن شتم رسول الله صلى الله عليه وسلم ما أتى إلا بالبعد عن تطبيق سنته القولية والفعلية
قل إن كنتم تحبون الله فأتبعوني ..  الآية
فمحبة الله مقرونة بمحبة رسوله صلى الله عليه وسلم وسنته التي سنها لنفسه ولغيره .

أخي المسلم : حاسب نفسك قبل أن تحاسب وركز في أمورك الأخروية , ما دمت في
مزرعة الدنيا وأحضر قلبك لكل عبادة تعملها وكل سنة تطبقها .. تجد السعادة
الحقة وتكون مباركاً أينما كنت بإذن الله عز وجل .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ومغفرته
ورضوانه ...





البناء الخفي






عبد الإ له محمد عيد الصبح
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
البناء الخفي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الهداية الإسلامية :: قسم المنتديات الإسلامية :: المنتدى الإسلامي العام :: كيف تكون داعيا-
انتقل الى: