منتديات الهداية الإسلامية
يقول تعالى: ( وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلاً مِّمَّن دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحاً وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ )

سجّل نفسك معنا ... و كن ممن ينفع و ينتفع ...و الله و لي التوفيق .

منتديات الهداية الإسلامية

هدفنا نصرة الإسلام و المسلمين و إعلاء كلمة الحق و إتباع قوله صلى الله عليه و سلم {بلغوا عني ولو آية}
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 العرب... تزداد فقراً وتبديداً لثروتها‎

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
إبداعات
وسام الإشراف
وسام الإشراف


ذكر
عدد الرسائل : 260
العمر : 32
البلد :
السٌّمعَة : 0
نقاط : 771
تاريخ التسجيل : 26/01/2009

مُساهمةموضوع: العرب... تزداد فقراً وتبديداً لثروتها‎   الخميس 5 مارس - 1:36:36

د. عبدالله مرعي بن محفوظ




في مقالي السابق لم أفتح موضوع (الأحواز) كرد فعل لتصريح مسؤول إيراني يحلم في التوسع ‏الجغرافي على حساب الصراع الطائفي في المنطقة العربية، ولكني شخصياً أعذر كل من عتب ‏على مقالي السابق من أبناء العرب الشيعة، المدافعين عن عروبتهم ووطنهم، فأنا والله لا ألوي ‏عنق الحقيقة، لأنها ظاهرة عيان والتاريخ خير شاهد، ومقالي ليس مذهبياً ولكنه بالتأكيد قد ‏ينسحب (الحنين) إلى العرق واللغة، مع مبدأ لا إكراه في الدين.‏

وللتأكيد على ذلك أستعرض مع القارئ الكريم مقارنة تاريخية، وعليكم ملاحظة العناصر الثلاثة ‏التي ظهرت وترعرعت ما بين العصر العباسي والعصر الحديث وهي (المذهبية) و(الفرس) ‏و(النفوذ الغربي)، ففي العصر العباسي استطاع هارون الرشيد بإخلاصه وإيمانه أن يصل ‏بالخلافة إلى أوج قوتها وعظمتها، داخلياً وخارجياً، وفي جميع النواحي العلمية والثقافية ‏والحضارية والعسكرية، بعد أن قضى على المتمردين وأنهى نفوذ البرامكة، وتصدى وأوقف ‏غارات الروم، واستطاع بعدها تثبيت دستور موحد للخلافة الإسلامية وهو (القرآن الكريم وسنة ‏المصطفى عليه الصلاة والسلام).‏

هذه العناصر الثلاثة هي سبب مشاكل الأمة العربية بعد ذلك على مر العصور، وتستخدمها ‏‏(إيران) تارة بدافع قومي وتارة أخرى بدافع مذهبي، وقد يقوى دافع على الأخر وقد يجتمعان، ‏وهي في العموم تتعارض مع المصالح العربية والإسلامية، وإيران ترى وسيلة تصدير (الثورة) ‏عبر تحريض الشيعة العرب واحتضان المعارضة السنية، والتدخل في الشؤون الداخلية ‏للآخرين أفضل من الحرب العسكرية، وهي استراتيجية تقوم باللعب في ساحة الآخرين وبدمائهم ‏وتجنيب إيران أي خسائر في الأرواح أو الممتلكات.‏

والتصريحات والمظاهرات والقلاقل والفتن ما هي الا شواهد تؤكد النوايا التوسعية الإيرانية، ‏ومنها تعديها على سيادة البحرين وما يحصل في مصر واليمن ولبنان وسوريا، بعد أن استولت ‏على الأحواز والجزر الإماراتية، فكل هذه التصرفات لا تؤدي إلا إلى ضعف الأمة الإسلامية ‏وتمزيق وحدتها وزيادة جراحها.‏

الحديث إلى هنا مازال عن الجغرافيا العربية، لذلك أتابع سرد مقالتي عن الاستعمار الذي ولى ‏وخرج من أراضينا العربية بعد أن مزقها إلى دويلات، وان ظهر خلالها الكثير من القادة الأفذاذ ‏الذين سعوا إلى لم شمل بلدانهم وإصلاح ما أفسده الاستعمار ومداواة تلك الجراح، من أمثال ‏الملك عبد العزيز آل سعود، حيث كان أملاً جديداً في توحيد الجزيرة العربية بجميع مقدساتها ‏الشريفة تحت قيادة واحدة، وأثناء مسيرة توحيد الصفوف وترسيم الحدود ما بين أبناء عدنان ‏وقحطان، زُرعت لنا دولة إسرائيل في عام 1948 م لتكون شوكة في خصر الأمة الإسلامية، ‏وفتنة في قلب المنطقة العربية، وتضيع القدس في مهب الاتفاقيات الثنائية، ومع كل هذه الجراح ‏وتلك الهموم لا نرى من إيران سوى التعدي والاستفزاز بل والتعاون مع المعتدين وزرع الفتن ‏في بلادنا، ومنذ ذلك الوقت والعرب كلهم لم يفكروا حتى يومنا هذا بمستقبلهم وبمن يتوحدون، ‏كما لم يفكروا بأية بدائل حقيقية يمكنها إنقاذ ما يمكن إنقاذه، خصوصاً وأن هناك ثورة ديمغرافية ‏هائلة يعيشونها منذ سنوات، ومعدلات النمو السكانية تتفوق على زبد البحر، فماذا سيحصل عام ‏‏2050م ؟.‏

نحنُ في مطلع 2009م، فأين التعليم والتنمية والصناعة والتسليح؟! إن الدول العربية الفقيرة ‏تزداد فقراً، والغنية من البترول والغاز مثل دول الخليج وليبيا والجزائر يزداد بعضها تبديداً ‏لثرواتها، حتى السودان ومصر واليمن تعتبر جدباء ولم تشهد أي بقعة ثورة زراعية حقيقية، ‏يمكن مقارنتها بما حصل في تركيا الإسلامية، والأمل الأخير للسياحة في تونس ولبنان والمغرب ‏تدهورت لأسباب أمنية وسياسية، مقارنة بما هو حاصل في ماليزيا وإندونيسيا الإسلامية. كذلك الاستثمارات الخارجية خسرنا فعلياً 600 مليار دولار خلال عام 2008م، ولا يمكن ‏الاعتماد على الباقي في عصر العولمة، لذلك فإن شباب الأمة المغيب والمهزوم نفسياً يتوقع قريباً ‏بأن البلدان العربية ستتعّرض للدمار، لكونها تفتقد لبنى الإنتاج الحقيقية، وأسواقها المالية ‏ستتعرض للشلل أمام الأسواق العالمية، كما تدل على ذلك تأثيرات الأحداث العالمية. ‏

كفاية خلافات، ولنأخذ من قمة الكويت فرصة للتلاحم وترتيب المواقف أمام عدو مشترك، يسعى ‏إلى تفتيت الأمة وإضعافها، إما لأغراض توسعية مقيتة، أو لأطماع اقتصادية. كفاية عبثية أو ‏هزائم في المواقف الدولية، فقد مضى 61 عاماً من الزمن الصعب مع إسرائيل، وعلى امتداد ‏الزمن نفسه عانت مجتمعاتنا من الصراع المذهبي الداخلي، الذي ساهم في تهجير الآلاف من ‏العلماء والباحثين والمهندسين والدكاترة إلى عالم مجهول، وفوق ذلك لا زالت مجتمعاتنا تسير ‏خلف الشعارات المزيفة، مثل الانتصارات الإعلامية لأبناء الحسين في لبنان، وانتصارات ‏المجاهدين في جبال أفغانستان، فماذا نتأمّل أن تكون عليه شعوبنا في المستقبل؟؟.‏

ختاماً علينا أن نعود إلي نقطة البداية، فإن الذي جمع المذاهب والطوائف العربية هو الرسول ‏محمد صلى الله عليه وسلم، وهو الذي نجح في توحيد قبائل العرب على عبادة الله وحده تحت ‏دين الإسلام، ونجح أيضا في تأسيس أول دولة إسلامية في الجزيرة العربية تحت قيادته، وأسس ‏بهم أول جيش مسلم، هذا الجيش بعد ذلك تمكن من القضاء على الإمبراطورية الفارسية، وقلص ‏من قوة إمبراطورية الروم، وأوقف أطماع أسيا، وهذا الجيش أدخل المسلمون به بعد ذلك بلاداً ‏واسعة من العالم تحت حكمهم في أقل فترة ممكنة من التاريخ، تحت مبادئ العدالة الإسلامية (لا فرق بين عربي ولا أعجمي إلا بالتقوى، كلكم لآدم وأدم من تراب) فكانت تلك المبادئ هي ‏العامل الرئيسي في دخول الناس أفواجا في دين الإسلام.
abdullahbinmahfouz@gmail.com




المصدر: صحيفة "المدينة"، الأربعاء 4 مارس 2009م.

رابط المقال: http://www.al-madina.com/node/111826
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المدير العام
Admin
Admin


ذكر
عدد الرسائل : 1084
العمر : 29
البلد :
المهنة :
الهواية :
السٌّمعَة : 6
نقاط : 198
تاريخ التسجيل : 20/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: العرب... تزداد فقراً وتبديداً لثروتها‎   الإثنين 13 أبريل - 16:20:55

:ty:


_________________


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://al-hoda.keuf.net
 
العرب... تزداد فقراً وتبديداً لثروتها‎
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الهداية الإسلامية :: قسم المنتديات الإسلامية :: المنتدى الإسلامي العام :: القسم الإسلامي العام-
انتقل الى: